أهمية المقابلة في البلاغة | دراسة تحليلية لمفهوم المقابلة وتطبيقاتها في الخطاب الحديث

حسن عبدالعزيز
0

 المقابلة في اللغة العربية 

تعتبر المقابلة في اللغة العربية من الأساليب الحضارية التي تؤدي إلى تواصل فعال بين الأفراد والمجتمعات، وهي أداة هامة لتبادل الأفكار والمعلومات وإبراز المهارات والقدرات.

خصائص المقابلة
أهمية المقابلة في البلاغة | دراسة تحليلية لمفهوم المقابلة وتطبيقاتها في الخطاب الحديث


في هذا المقال سنتحدث عن المقابلة في اللغة العربيه وأهميتها وكيفية إجرائها بشكلٍ صحيح.


  • أولًا: أهمية المقابلة

تُعد المقابلة من الأساليب الأساسية في الحياة الاجتماعية والعملية، حيث يتم خلالها نقل المعلومات والأفكار وتوضيح الأهداف والتوجيهات، وتحليل القدرات والمهارات الشخصية والاجتماعية للأفراد.

وتتطلب المقابلة مهارات محددة من الأفراد، مثل القدرة على التواصل والاستماع والتحليل والتعبير بوضوح وصراحة، وهي مهارات يمكن تطويرها عن طريق التدريب والتوجيه.

وتتميز المقابلة في اللغة العربية بأسلوبٍ خاص، حيث يمكن استخدام الأساليب البلاغية المختلفة لإبراز القدرات والمهارات الشخصية، وتحليل المعلومات والأفكار بشكلٍ دقيق.


ومن أهم الأساليب البلاغية المستخدمة في المقابلة:


  1. التعجيل: وهو استخدام الكلمات والعبارات السريعة في تحليل الأفكار والمعلومات، ويساعد في جعل المقابلة أكثر إيضاحًا ووضوحًا.
  2. التشبيه: وهو استخدام صور مجازية لتوضيح الأفكار والمعاني، ويساعد في جذب اهتمام المستمعين وإثارة المشاعر.
  3. الاستعارة: وهو استخدام كلمات أو جمل من قطع شعرية أو نثرية لتوضيح المعاني والأفكار، ويساعد في إضافة قوة للمقابلة وإبراز المهارات اللغوية لدى الشخص.


خصائص المقابلة 

المقابلة هي أداة شائعة وفعالة لجمع المعلومات عن شخص ما، سواء كان ذلك لأغراض توظيفية، أكاديمية، بحثية، أو غيرها. وتتميز المقابلة بعدة خصائص، منها:


  • التفاعل المباشر: تتضمن المقابلة تفاعلًا مباشرًا بين المُجَيِب (المُسْتَجَوَّب) والمُسْتَجَوَّب (المُجَيِب)، مما يُمْكِن من الحصول على إجابات دقيقة ومفصلة.

  • تخصيص الأسئلة: تُمكِّن المقابلة من تخصيص الأسئلة والمواضيع التي تريدها، حيث يُمكن تعديل الأسئلة وإضافة أسئلة جديدة لتحقيق أفضل نتائج.

  • الثقة: تتميز المقابلة بالثقة، حيث يُمْكِن التحقق من صحة الإجابات ومن الشخصية التي تم مقابلتها، مما يعزِّز ثقة المُجَيِب بالنتائج.

  • التعمق: يُمْكِن استخدام المقابلة للتعمق في المواضيع والأفكار، حيث يتم استكشاف الرؤى والآراء والمعرفة المتعلقة بالموضوع المطروح.

  • الإنسانية: تتميز المقابلة بالإنسانية، حيث يتم التفاعل مع الأفراد والتعرف على شخصياتهم ومُعضلاتِهم، وهذا مما يمكن أن يُؤدِّي إلى فهمٍ أعمق لهم وتعزيز العلاقة بينهم.


المقابلة والطباق 

تعد البلاغة العربية من أهم فروع اللغة العربية، حيث تُعَدّ البلاغة بابًا من أبواب الفصاحة والإبداع في استخدام اللغة العربية. وبما أن المقابلة والطباق هما موضوعان مختلفان عن بعضهما البعض، فإن الحديث عنهما داخل إطار البلاغة يتطلب الكثير من الإبداع والفن.


في البلاغة العربية، يُستخدم المقابلة والطباق كنوع من الأساليب البلاغية لإثراء النص وجعله أكثر جاذبيةً وإيحاءً. وتستخدم هذه الأساليب البلاغية على نطاق واسع في الشعر والنثر العربي، حيث تعتبر من الأسس الأساسية للفن الأدبي العربي.


في الشعر، يتم استخدام المقابلة والطباق عادةً كنوع من أنواع التشبيهات، حيث يتم المقارنة بين شيئين أو أكثر من خلال وصفهم بأسلوب شعري فني، مما يجعل الصورة أكثر إيحاءً وجمالًا. ومن خلال استخدام تلك التشبيهات، يتم إبراز الجوانب الإيجابية للموضوع المطروح في المقابلة أو الطبق المذاق.


وفي النثر، يتم استخدام المقابلة والطباق أحيانًا كنوع من الأساليب السردية، حيث تُستَخدَم القصص والتجارب لتوضيح نقطة معيّنة عن المقابلة أو الطبق المذاق. ويتم ذلك عن طريق سرد قصة معينة أو تجربة تخص الموضوع المطروح، مما يجعل النص أكثر جاذبية وإيحاءً.


بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدام المقابلة والطباق في البلاغة العربية كنوع من الأساليب الشعرية والنثرية الأخرى، مثل الامتناع والانتقاء والمقارنة، حيث يتم استخدامها بشكل متناغم وجميل لإيصال الرسالة المطلوبة.


ولذلك، فإن استخدام المقابلة والطباق في البلاغة العربية يعد جزءًا أساسيًا من مجموعة الأساليب الفنية التي تُستخدَم في اللغة العربية. ويمكن استخدامها بشكل متناغم ومتوازن لجعل النصوص الأدبية العربية أكثر جمالًا وإيحاءً وجاذبيةً. 


أنواع المقابلة 

يمكن تصنيف المقابلة في البلاغة إلى ثلاثة أنواع رئيسية:


  1. المقابلة الحوارية: وهي المقابلة التي يجريها شخصان أو أكثر بشكل متبادل، وتتضمن تبادل الأفكار والآراء والمعلومات بشكل حر ومفتوح.
  2. المقابلة الاستجوابية: وهي المقابلة التي يقوم فيها مقابل الشخص الذي يتم استجوابه بطرح الأسئلة عليه، ويقوم بالإجابة عليها بشكل مباشر.
  3. المقابلة الخطابية: وهي المقابلة التي يتحدث فيها شخص واحد أمام جمهور، ويقوم بتوصيل رسالته أو فكرته، وغالبًا ما تكون هذه المقابلة مخططة مسبقًا وتحتاج إلى تحضير وإعداد من قبل المتحدث.

إرسال تعليق

0تعليقات

إرسال تعليق (0)