-->

تعريف الفاعل، وأنواعه

تعريف وأنواع الفاعل في اللغة العربية 

ما هو الفاعل في اللغة العربية؟ 

الفاعل لغة: من أوجد الفعل وقام به مثل: "جاء محمد"  اما لم ياتي محمد ومات محمد فمحمد ليس فاعلا في اللغه لانه لم يوجد الفعل في المثالين ونحو  محمد جاء اي انه هو الذي فعل المجيء فيكون محمد هنا فاعل في اللغه. 

الفاعل


الفاعل في الاصطلاح: هو الاسم الصريح او مؤول به اسند اليه الفعل التام المبني للمعلوم واما في تاويله مقدما عليه اصلي المحل اتصل به الفعل او وقع منه. 

وقيل ايضا انه هو الاسم ما في تاويله حسن اليه فعل او ما في تاويله مقدم يكون اصل المحل والصيغه. 

ويكون هنا  الاسم الصريح الذي يسند اليه فعل مثل: "تبارك الله"  . 

اما الاسم المؤول للصريح يكون هو ما اقترن به حرف مصدري لفظا وتقديرا الحرف المصدري هو الصالح لذلك في باب الفاعل هو " أنَّ و أنْ وما ". 



أحكام الفاعل 

للفعل أحكام كثيرة منها ما يلي: 

  1. وجوب الرفع: لان لا يستغنى عنه جملته وما لا تستغنى عنه جملته رفعته العرب. هيرفع لفظا وعلامه رفعه الضمه مثل قوله تعالى:( ءامن الرسول بما أنزل إليه من ربه). أو الواو مثل قوله تعالى:( قد أفلح المؤمنون). 
  2. أنه لا يحذف: لانه عمدة ومحكوم عليه وقيل لا يتصور الحكم بلا محكوم عليه فإن وجد في اللفظ كان هو الفاعل والا كان ضميرا مستترا راجعا إلى ما تقدم إليه نحو قولك " محمد قام".اي محمد هو الذي فعل القيام او راجعا الى ما دل عليه الفعل نحو قوله صلى الله عليه وسلم ( لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن) فاعل يشرب ضمير مستتر يعود على الشارب المفهوم منه يشرب ويفهم ذلك بالنظر في الحديث ولتقدم نظيره وهو يزني الزاني أو راجا الى ما دل عليه الكلام أو الحال المشاهده مثل قوله تعالى كلا إذا بلغت التراقي اي إذا بلغت الروح ومنه قول الشاعر فإن كان لا يرضيك حتى تردني إلى قطري لا إخالك راضيا. ويستثنى من وجوب ذكر الفاعل عده مواضع منها ان يكون الفعل المبنيا للمفعول نحو سمي الحديث أن يكون الفاعل واون جماعه او ياء مخاطبه والفعل مؤكد بالنون أن يكون عامله مصدر. 
  3. وجوب تأخره عن رافعه: وهو الفعل أو شبهه مثل "قام محمد" فاذا تقدم ما ظهره انه فعل وجوب تقدير الفاعل ضمير مستتر وجعل المقدم مبتدا فان كان المقدم واقعا بعد اداه تختص بالفعل مثل ادوات الشرط والتحضيض أعرب المقدم فاعلاً لفعل محذوف وجوبا يوضح المذكور نحو قوله تعالى:( وإن أحدٌ من المشركين استجارك). 
  4. أن فعله يجب أن يجرد من العلامات الدالة على التثني والجمع فيكون مع المثنى والجمع كما يكون مع المفرد فتقول قام محمد وقام المحمدان وقام المحمدون وقامت الهندات ومنه قوله تعالى:( قال رجالان). 
  5. صحة حذف فعله مع بقائه:  وذلك يكون إما جائز وإما واجب. 
  6. أن يؤنث له الفعل إن كان مؤنثاً: فإن كان الفعل ماضياً لحقته تاء ساكنة في آخره. 
  7.  أن يتصل بفعله ثم يليه المفعول به، مثل: "أكرم محمد حساماً"  وربما يتقدم المفعول على الفعل وفاعله، مثل:" محمداً أكرم عليٌ" .


ما هي أنواع الفاعل؟ 

للفاعل عدة انواع هما: 
  • اسم ظاهر: وهو أن يكون الفاعل اسماً واضحاً بعد الفعل سواء كان مفرداً أو مثنى أو جمعاً أو اسم علم مثل:  "نجح الطلاب". 
  • اسم مبني: قد يأتي الفاعل على صورة اسم مبني. 
  • المصدر المؤول: والمصدر المؤول يتكون من (أن المصدرية + أن الناصبة واسمها وخبرها أو الفعل المضارع). 


من أمثلة اسم الفاعل؟ 

  • قال تعالى:( كلا لا تطعه واسجد واقترب).

  • كاتب: اسم فاعل من الفعل "كتب". ويعرب فاعلًا مرفوعًا بالضمة.
  • ضارب: اسم فاعل من الفعل "ضرب". ويعرب فاعلًا مرفوعًا بالضمة.
  • مسافر: اسم فاعل من الفعل "سافر". ويعرب فاعلًا مرفوعًا بالضمة.
  • ناجح: اسم فاعل من الفعل "نجح". ويعرب فاعلًا مرفوعًا بالضمة.
  • معلم: اسم فاعل من الفعل "علم". ويعرب فاعلًا مرفوعًا بالضمة.

وفيما يلي جمل توضيحية لهذه الأمثلة:

  • الكاتب يكتب القصة.
  • الضارب ضرب الطفل.
  • المسافر يسافر إلى الخارج.
  • الناجح اجتاز الامتحان.
  • المعلم يعلم الطلاب.