Your site logo

التعدي واللزوم في اللغة العربية

ما هو الفعل اللازم وما هو الفعل المتعدي؟ 

المقدمة

باب التعدي واللزوم هو من الأبواب المشتركة بين النحو والصرف فهو يتضمن أنواع المفعول به، من حيث تقديمه على عامله، وتعدي المفاعيل وترتيبها وغبر ذلك مما هو خاص بعلم النحو.

التعدي واللزوم
التعدي واللزوم في اللغة العربية-وضوح


كما يتضمن معرفة المتعدي الذي يتوجه إلى مفعوله دون واسطة، واللازم الذي لا يجاوز فاعله إلا بواسطة، وكيفية لزوم المتعدي وتعدية اللازم نحو ذلك مما لا يظهر أثره في الإعراب وذلك خاص بعلم الصرف.

الفعل من حيث دلالته على تمام الجملة أو تضامنها قسمين:

1. الفعل التام:

هو ما يكتفي بمرفوعه في تأدية المعنى الأساسي للجملة، مثل: فهم محمد- تحرك الهاء-أضاء القمر.

ومن سمات الفعل التام أن منصوبه أو المجرور بحرف جر بعده ينوبان عن الفاعل عند بنائه للمفعول، نقول في مثل: فهم محمد الدرس-فهم الدرس.

2. الفعل الناقص:

هو الذي لا يكتفى بمرفوعه في تأدية المعنى الأساسي للجملة، بل لابد معه من منصوب حتماً، مثل كان وأخواتها.

فإذا قلت: كان محمد، وصار الطين، وأمسى علي واكتفيت بالمرفوع وجدت المعنى غير تام لتشوق السامع إلى إضافة أخرى تتم المعنى وتوضحه.


ما هو الفعل اللازم وما هو الفعل المتعدي؟ 

ينقسم الفعل بالنظر إلى معموله متعدي، ولازم:

1. المتعدي، أو مجاور، أو واقع: لأن أثره لم يقتصر على الفاعل، وإنما جازوه إلى المفعول، فوقع مدلوله عليه.

2. لازم أو قاصر: وقد يسمى غير المتعدي أو المتعدي بحرف جر.

3. فالمتعدي: هو الذي ينصب بنفسه مفعولاً به، أو اثنين، أو ثلاثة، دون حاجه إلى مساعدة حرف الحر أو غيره مثل: رحم الله المسكين، وشفى الله المريض، فالفعل-في المثالين-نصب المفعول به بنفسه دون حاجه إلى واسطة كحرف الجر، ولذلك قيد بنفسه ليخرج ما ينصب المفعول بعد حذف حرف الجر توسعاً نحو "شكرت له".

علامة الفعل المتعدي:

وضع النحاة للفعل المتعدي علامتين لفظيتين يعرف بهما:

 الاولى: أن يصح أن تتصل به هاء الضمير تعود على اسم سابق غير مصدر وغير ظرف وتسمى هاء المفعول. 

ويمكن معرفة ذلك بوضع الفعل في جملة تامة مسبوقاً باسم جامد أو مشتق بشرط أن يكون هذا الاسم غير مصدر وغير ظرف. وبعد الفعل ضمير يعود على ذلك الاسم المتقدم فإن صح الترتيب واستقام المعنى فالفعل متعدي بنفسه والإ فهو لازم. 

ونأخذ لذلك مثلاً الفعل" ضرب" ونطبق عليه هذا الضابط لنعرف حقيقته من ناحية التعدي واللزوم. 

فإذا وضعنا قبل هذا الفعل اسما غير مصدر وغير ظرف، وجعلنا بعد الفعل ضميراً يعود على ذلك الاسم نحو: محمد ضربته، ظهر سلامة المعنى وصحة الترتيب، فالفعل حينئذ متعد ينصب المفعول به بنفسه. 

الثانية: أن يصاغ من الفعل اسم مفعول تام ومعنى تام اسم المفعول أي لا يحتاج في تأدية المعنى المراد منه إلى جار ومجرور باطراد نحو: الله معبود، والرسول منصور، والكتاب مقروء، والدرس مفهوم، فإذا لم يستغن اسم المفعول عن حرف الجر لإيقاع مضمونه على غيره، كان ناقصاً، وكان فعله لازما، نحو: الكلية مذهوب إليها، والقطار مركوب فيه. 

الثالث: الازم تحويلاً، ويكون بتحويل الفعل المتعدي لواحد في صيغة فعل بقصد المدح أو الذم، وهذه الصيغة لا تكون إلا لازمة. مثل: جهل الأمي، في ذم الأمي، والاصل المتعدي قبل التحويل: جهله، فصار بعد التحويل لازماً. 


حسن عبدالعزيز
هذا المقال مكتوب بواسطة: حسن عبدالعزيز
نبذة عن الكاتب
مرحبًا! أنا حسن عبد العزيز، شاب مصري يبلغ من العمر 23 عامًا من محافظة الفيوم. أعمل مدرسًا للغة العربية، شغوفٌ بنشر اللغة العربية وتعليمها للآخرين.
تعليقات