Your site logo

المحسنات البديعية | في علم البديع

ما هي المحسنات البديعية وأنواعها؟ 

تعد المحسنات البديعية من أهم أدوات الإيضاح والإبداع في فن البلاغة، فهي تعني استخدام الكلمات والعبارات بطريقة مبتكرة ومتميزة.
الوان البديع
المحسنات البديعية | في علم البديع



تجعلها أكثر إثارة وتحفيزاً للاهتمام بالموضوع الذي يتحدث عنه الكاتب أو المتحدث. وتتنوع أنواع المحسنات البديعية بحسب نوع الطريقة التي يتم بها استخدامها وفيما يلي سنستعرض بعض أنواعها:

  • التشبيه: يعني مقارنة شيئين أو أكثر ببعضهما البعض لإبراز التشابه بينهما. والتشبيه يعطي فرصة كبيرة للكاتب لإظهار إبداعه في اختيار الألفاظ والعبارات المناسبة، كما أنه يعطي قوة للنص ويزيد من جاذبيته على القارئ.
  • التناقض: يعني استخدام كلمات أو عبارات ذات معاني متعارضة بغرض إظهار شدة الاختلاف بينهما، وهو يستخدم عادة لإبراز معنى معين أو فكرة مهمة.
  • الاستعارة: وتعني استخدام كلمة أو عبارة تشي بمعنى خفي أو مجازي تشبه الشيء الذي يريد الكاتب الحديث عنه، وهو يضيف جمالية للعبارة واستنارة إضافية للفكرة.
  • الاستنباط: يعني الحصول على الواقع كما يظهر للعين، ثم مقارنة التفاصيل الحقيقية بما يتوقع منها في المثل، وهذا يتطلب تقنية بلاغية عالية ومهارة في التفكير الاستنتاجي.
  • الاستفهام: يعني استخدام الأسئلة في الأداء اللغوي بحيث يتواجد السؤال في القوة لا في الغرض دائما، فبه يدفع الكاتب المتحدث القارئ للتفكير وإدراك المعنى المراد.
في النهاية، تعتبر المحسنات البديعية أداة مهمة لإثراء النص في البلاغة، إضافة إلى الموضوعية والدقة في الأسلوب. إذ أنها تساعد على توصيل الرسالة بشكل فعال وجذاب ويزيد من جاذبية النص على القارئ.


ما هي الوان البديع؟ 

تستخدم الوان البديع في البلاغة لتحسين جمالية فن الكلام وإضافة أبعاد مختلفة للنص. وهي تشمل مجموعة من الأساليب والتقنيات اللغوية التي يمكن استخدامها لإثراء المعاني والأفكار الموجودة في النص. وتنتج هذه الوان تأثيرًا أكثر قوة وجاذبية ويمكن استخدامها لتحقيق غايات مختلفة في الكتابة. مثل التأثير على المشاعر والتعبير عن الأفكار بطريقة جمالية وإبراز أهمية تفاصيل معينة في النص.

إليك بعض أمثلة عن الوان البديع في البلاغة:
  1. الاستعارة: هي استخدام كلمة أو عبارة لدلالة على شيء آخر، مثل قول "قلبي ينزف" للتعبير عن الحزن والألم الشديد.
  2. الاستعارة المجازية: وهي استخدام مجاز اللفظ الذي يقوم على تحويل معنى الكلمة إلى معنى آخر، مثل قول "أسد طرطور ملك الغابة" لوصف الشخص القوي والمهاب.
  3. الاستدعاء: وهي استخدام كلمات للتوجيه إلى شخص محدد أو عدة أشخاص، مثل "يا أيها الناس"، "يا غافر الذنب"، إلخ.
  4. الاستعلاء: وهي استخدام كلمات تدل على الشموخ والقوة والمجد، مثل قول "نحن إخوة الأسد وليس إخوة الحمير".
  5. التشبيه: وهي استخدام كلمات للتشبيه بين شيئين مختلفين لتصور الصورة بشكل أوضح، مثل "السماء كحقيبة يرتديها الكون".
  6. الاستقراء: وهي استخدام كلمات تحمل معاني الترجيح والتقريب والاستدلال، مثل "إذا كان كذلك، فعليه أن يفعل ذلك".
الى جانب هذه الوان، هناك العديد من الأساليب اللغوية الأخرى التي تستخدم في البلاغة، والتي يمكن استخدامها لتعزيز الجمالية والتعبير الفعال في النص. لذلك، يجب على الكاتب أن يستخدم الوان البديع بحكمة لإيصال رسالته بطريقة فعالة وتحقيق أهدافه في الكتابة.


أهمية علم البديع

علم البديع هو فرع من فروع البلاغة الذي يعنى بدراسة مختلف الأساليب والتقنيات التي يتبعها الشاعر أو الكاتب في إنتاج نص أدبي أو شعري متميز وجميل. وإذا كنت تبحث عن مقالة تشرح أهمية هذا العلم في البلاغة، فستجد أن هناك العديد من الأسباب التي تجعله أساسيًا في دراسة هذا الفن.
  • أولاً، فإن علم البديع يمنح الشاعر المهارات اللازمة لإثبات ذاته ككاتب وإتقان اللغة العربية والأساليب المتبعة في التعبير بحسنٍ وسلاسة. ولذلك، يعتبر هذا العلم أساسيًا لكل كاتب يحاول الوصول إلى مستوى عالٍ من الإبداع الأدبي والشعري، والتمكن من التعبير عن مشاعرهم وأفكارهم بشكلٍ جميل ومتقن.
  • ثانيًا، يتيح للشاعر التعرف على مجموعة من الأساليب المتبعة في الشعر العربي وكيفية تحقيق الإتقان فيها. ويمنح الشاعر فرصة لتطوير مهاراته في بناء القوافي وجعل الأشعار قابلة للتكرار والتمييز، والوصول إلى مستوى عالٍ من الإبداع في فن الشعر.
  • ثالثًا، يمنح علم البديع القدرة على الاستماع اللائق لقراءة النصوص المختلفة وتحليلها بشكلٍ جيد. ويمكِّن الكاتب من اختيار الأدوات البلاغية المناسبة لنص له معيارٌ مرجعي قوي حتى يتمكن من التعبير عن أفكاره بشكلٍ أبهر.
  • أخيرًا، يساعد علم البديع في بناء لمسة فنية في النصوص المختلفة ويزيد من جاذبيتها في الدماغ. فهو يجعل النصوص أكثر إتقاناً، مما يجعلها أكثر جاذبية للاستماع والقراءة.
وبالتالي، فإن علم البديع يعد أساسيًا في دراسة الادب العربي. فهو يمنح الشاعر مجموعة من الأدوات لإنتاج شعري جذاب، وكذلك زيادة جاذبية النصوص المختلفة في عالم البلاغة. لذا، البحث عن الإتقان في هذا العلم ليس مجردِ إضافةٍ إلى الثقافة العامة، بل هو مجردٌ من المفارقةإلى التميز في الطريق لتألق وإتقان الأدب العربي.


أمثلة على علم البديع 

يعد علم البديع من أهم العلوم في البلاغة، حيث يهتم هذا العلم بدراسة الصياغة اللغوية. والأساليب البلاغية التي تستخدم لتعزيز المعنى أو تأثير المقال على المستمع أو القارئ. وبما أن الكلمة ليست مجرد حقيقة قالها الفرد، بل هي أيضاً فن وجودة فنية، فإن علم البديع يأتي لتعزيز هذه الصياغة وجعلها أكثر تأثيراً وإقناعاً.

ومن الأمثلة الواضحة على علم البديع في البلاغة:
  • الاستعارة: هي تقنية تستخدم في الكتابة لتمثيل الأفكار بصورة مجازية من خلال استخدام كلمات لا تعني بالضرورة حرفياً ما يتم وصفه. ولكنها توفر للقارئ فكرة أو تصورًا أو مشاعر بشكل أكثر جاذبية. على سبيل المثال، "كيف يمكن لقلبك أن يمتلك حريقًا غير قابل للإخماد؟" – هذه الجملة تستخدم الاستعارة لتعبر عن شدة العاطفة أو العاطفة القوية.
  • التشبيه: يتم استخدام التشبيه لتقريب الأفكار والمفاهيم إلى القارئ، وتعبر عن القيمة الجمالية والتصويرية للغة. على سبيل المثال، "ينبوع المعرفة كنز من الكنوز" – هنا يتم استخدام التشبيه لتوضيح أن المعرفة قيمة لا تقدر بثمن.
  • الاستدراك: هي تقنية تستخدم لتُضفى طابع من العمق والهدوء والصبر للنص، بزيادة كلمات أخرى إلى الجملة. على سبيل المثال، "العقل يتنقل من فكرة إلى فكرة، كالنسر الذي يحلق في سماء الفكر" – هنا يتم استخدام الاستدراك لإضفاء المزيد من القيمة على التعبير وعمقه.
  • الاستفهام: هي تقنية تستخدم لإيصال فكرة أو موقف بطريقة تثير الفضول والتفكير بهدف تحفيز القارئ للتفكير في الأمر الذي يتم طرحه. على سبيل المثال، "أين ذهب العشق الذي كنّا نشاركه يومًا؟" – هذه الجملة تستخدم الاستفهام لإيصال أن العشق قد انتهى ولكن أين ذهب.
  • المبالغة: هي تقنية تستخدم لجذب انتباه القارئ وجعل النص أكثر تأثيرًا وإقناعًا. على سبيل المثال، "أنا أحبك حتى أن ماء المحيط لم يعد كافياً لحجم هذا الحب" – في هذا المثال يتم استخدام المبالغة لوصف شدة الحب من قبل المتحدث.
في النهاية، يمكننا القول بأن علم البديع في البلاغة العربية يشمل عددًا هائلاً من التقنيات والأساليب التي تساعد على تحسين جودة النصوص. وتجعلها أكثر تأثيرًا وجاذبية للقارئ، وهي علم يتطور بمرور الوقت واستخدام هذه التقنيات الجديدة. 
حسن عبدالعزيز
هذا المقال مكتوب بواسطة: حسن عبدالعزيز
نبذة عن الكاتب
مرحبًا! أنا حسن عبد العزيز، شاب مصري يبلغ من العمر 23 عامًا من محافظة الفيوم. أعمل مدرسًا للغة العربية، شغوفٌ بنشر اللغة العربية وتعليمها للآخرين.
تعليقات