-->

مضمون الخبر في البلاغة - ومتعلقاته

ما هو مضمون الخبر

تعد البلاغة فنًا عريقًا يقوم على التعبير عن الأفكار والمعاني بأسلوب جذاب وجميل. لذا فإنه يضم في طياته الكثير من القواعد والأساليب التي تهدف إلى جعل النص البلاغي جذابًا ومؤثرًا على القارئ أو المستمع.

الخبر في البلاغة
دورة تعلم اللغة العربية | ومن الذي اخترعها


يعد مضمون الخبر في البلاغة من الأساسيات التي يحتاجها كل كاتب أو متحدث بطريقة ملموسة، وذلك لكونه يمثل جزءًا من لغة العلم والتقنية. وتعتبر إتقانه مهارة ضرورية للناطقين باللغة العربية.

تتميز البلاغة بأسلوبها الراقي والجميل، وهي تعبر عن مضامين مختلفة تتعلق بالعلوم والأدب والتربية والدين. لذلك فإن مضمون الخبر في البلاغة يعتبر متعدد الأبعاد والجوانب. وهذه بعض من مضامين الخير المهمة في البلاغة:

  • الظرافة: إن المعنى من مظاهر الخير في البلاغة، فكلما ازداد المعنى تميز النَّص البلاغي وابتعد عن التعبيرات النمطية والتي تجعل النص جافًا ومباشرًا.

  • الإقناع: تُستخدم الأساليب البلاغية في إثارة مشاعر القارئ أو المستمع لدرجة أن يتغير قناعته ويعتنق رأي الكاتب أو المتحدث بسهولة.

  • الضمان: إن وجود مضامين الضمان يُعد جزءًا أساسيًا من البلاغة، ففي حال اتباع صاحب النص بعض القواعد والأساليب البلاغية يتمكن من إيصال رسالته بطريقة سهلة وواضحة.

  • التأثير: يسعى الكاتب نحو تأثير أفكاره وأفكاره المؤيدة، وهذا الهدف لن يتحقق إلا بفصاحة اللغة والأسلوب البلاغي.

  • الوضوح: إن وجود الوضوح هو جزء أساسي من مضمون الخير، فالنثر والشعر البلاغي يتميز بالشفافية والوضوح في الإيصال.

  • الإبداع: ينظر الكثيرون إلى البلاغة باعتبارها فنًا يرتكز على الإبداع في التعبير، لذا فإن مضمون الخير في البلاغة يستلزم تطوير عناصر الإبداع وتحقيق التميز.

  • الجمال: يعتبر الجمال جزءًا من مضمون الخير في البلاغة، حيث يسعى الكاتب أو المتحدث في النص إلى إيصال رسالته بطريقة جميلة ولطيفة، ويستخدم أسلوبًا ذو طابع فني وجمالي.

بشكل عام، يمكن القول أن مضمون الخير في البلاغة هو كل ما يساهم في جعل النص البلاغي جذابًا ومؤثرًا. وذلك عن طريق استخدام الأساليب البلاغية المختلفة التي تساعد على تحقيق هذا الهدف.


ما هي أعراض الخبر في البلاغة؟ 

يعد الخبر أحد المباحث الأساسية في البلاغة وهو مفهوم يدل على المعنى الذي يقوم عليه الكلام ويضمن للمتلقي فهم المغزى الحقيقي للمقال أو النص. ومن المهم جداً القيام بتحليل وتفكيك هذا المفهوم الرئيسي في النصوص البلاغية حتى يتم فهم مميزاته وأعراضه.

تعد أعراض الخبر من الأهمية البالغة في فهم النصوص البلاغية، فهي تعكس مدى وضوح ودقة وتعقيد معاني النص، حيث تظهر هذه الأعراض أساساً في بنية الجملة. وتكوينها، فمن خلال النظر إلى العلاقة بين الفاعل والمفعول والحال والزمان. يمكن التعرف على تلك الأعراض والتي هي على النحو التالي:

  • الاكتمال: يتعلق هذا الأسلوب بالتأكيد على وجود جميع العناصر الضرورية في الجملة لتعبر عن معنى واضح. ويعتبر عاملاً مهماً في التأكيد على وجود الخبر التام والمكتمل بكل مكوناته ولم يترك أي معنى غامضاً أو مبهماً.

  • الوضوح: يتعلق هذا الأسلوب بتركيب الجملة بطريقة واضحة بحيث يكون الخبر واضحاً للمستقبل. وهو يساعد في تجنب اللبس والمصطلحات الغامضة.

  • اللفظ: يعني هذا الأسلوب استعمال الكلمات الدقيقة والمناسبة للخبر المراد توصيله. وتعتبر الكلمات المستخدمة في النص Elementياً رئيسياً في توصيل المغزى الحقيقي للمقال.

  • الصيغة: يتعلق هذا الأسلوب بالصيغة المستخدمة لتركيب الجملة، وهو بمثابة القانون الذي يضبط صياغة الجملة وتكوينها. ويؤثر هذا الأسلوب بشكل قوي على مدى فهم المستقبل للخبر.

  • العلاقة: يتعلق هذا الأسلوب بالربط بين أجزاء الجملة ويساعد على توضيح علاقة الأفعال ببعضها البعض. وكيفية عملها مع بعضها، ويؤدي تعزيز هذا الأسلوب إلى فهم أسس المتن وأهدافه.

  • الاستقلالية: يعني هذا الأسلوب مدى مدى قدرة الخبر على التحول إلى جملة مستقلة بكل معانيها. والتي يمكن فهمها منفردة دون الحاجة إلى الجمل الأخرى في النص.

في الختام، علينا أن نذكر بأن أعراض الخبر لا تكتفي فقط بما سبق. بل تظهر أيضاً في تطور الأحداث ومسار توجه القصة التي تروى في النص وتكوين عناصره اللازمة. ولتحقيق فعالية في فهم النص يجب على القارئ تفحص هذه العلامات جيداً ولا يتوقف عند الأساسيات. وغير ذلك يؤدي إلى رؤية بعض الأخطاء والمفاهيم المغلوطة.


أنواع الخبر في البلاغة 

تعتبر البلاغة من العلوم اللغوية الهامة التي تدرس مفاهيم اللغة العربية. وكيفية استخدامها بطرق يتم من خلالها التعبير عن الأفكار والمعاني بطريقة فنية جميلة. وتعد الخبر من أهم مفاهيم البلاغة التي تعرف عليها الجميع. فالخبر هو جملة تحمل معنىً محددًا، تنقل للمتلقي أخبارًا ومعلومات محددة.

تتنوع أنواع الخبر في البلاغة، ومنها:

  1. الخبر الواحد: وهو الخبر الذي يتم الإعلان عن معلومة واحدة ولا يحمل أي إضافات، مثل: جاء الفصل.
  2. الخبر المركب: وهو الخبر الذي يتكون من عدة أخبار تترابط فيما بينها، مثل: جاء الفصل وتلقى الطلاب الدروس.
  3. الخبر المحذوف: وهو الخبر الذي يحذف منه جزء يفهم من السياق، مثل: قام باقتناء سيارة جديدة (حذفت الكلمة "هو").
  4. الخبر المقدم: وهو الخبر الذي يسبق الفاعل في الجملة، مثل: الأثرياء أعطوا صدقاتهم (الخبر المقدم هو "الأثرياء").
  5. الخبر المؤخر: وهو الخبر الذي يأتي بعد الفاعل في الجملة، مثل: تدرس الأخت العلوم (الخبر المؤخر هو "العلوم").
  6. الخبر النائم: وهو الخبر الذي لا يظهر في الجملة، ولكنه مفروضه. مثل: قدمت الجالية العربية لصالح المحتاجين (الخبر النائم هو "المساعدة").

وهذه بعض أنواع الخبر في البلاغة، وهي تختلف حسب النوع والتركيبة التي يأتي بها الخبر في الجملة. ويمكن للمتحدث أن يستخدمها على حسب الغرض المنشود منها لتعزيز وإثراء السياق اللغوي. 


ما الفرق بين الخبر والانشاء؟ 

يعتبر الكتابة من أساسيات الاتصال والتواصل بين الناس، ومن أجل تحقيق هذا الهدف تأتي اللغة والبلاغة. كأدوات للتعبير عن الأفكار والمشاعر والمعاني بدقة ووضوح. ومن بين قواعد البلاغة التي تُعلَّم في المدارس والجامعات. هي قواعد الخبر والإنشاء، اللتان تمثلان أحد الجوانب الأساسية للكتابة المتقنة.

نجمل الفرق الخبر والانشاء في النقاط التالي: 

  • يتعلق الخبر بإبلاغ المتلقي بمعلومة جديدة أو حقيقة معينة، ويهدف الخبر إلى الإفصاح عن حدث أو تطور معين في عالم الواقع. وتتميز الخبر بالدقة والوضوح وعدم الإجحاف في الوصف، وهو يتميز بعدم وجود آراء أو تحليلات شخصية في مضمونه. على سبيل المثال، يمكن أن يكون الخبر هو "تم إعلان فائز جائزة نوبل للآداب لهذا العام"، وهذا الخبر يعتبر إفصاحًا عن حقيقة في الواقع.

  • أما الإنشاء، فيعد من أساليب التعبير الأدبية التي تهتم بالمعاني والأساليب والأفكار التي تنقلها الكلمات. حيث يهدف الإنشاء إلى إيصال فكرة أو معنى معين إلى المتلقي بسلاسة وجمالية في الأسلوب. يتميز الإنشاء بالحرية الكبيرة في الوصف والتعبير، ويستخدم المؤلفون فيها الشعر والكتابة الإبداعية. وعلى سبيل المثال، يمكن أن يكون الإنشاء هو "أفرح خيرًا، فلن تعود الحياة كما كانت أبدًا. فاليوم غير مثل الأمس، والغد سيكون أكثر إشراقًا". هذا الإنشاء يتميز بالوصف الجميل والغني والمتناغم في الألفاظ.

بشكل عام، يمكن القول أن الفرق بين الخبر والإنشاء يكمن في الهدف والأسلوب والمضمون. حيث يتمحور الخبر حول نقل حقائق وأحداث من الواقع، بينما يهتم الإنشاء بإيصال فكرة معينة بأسلوب جميل وإبداعي. لذا، فإن فهم الفرق بين الخبر والإنشاء يساعد في التعبير عن الأفكار والرؤى بشكل أفضل وأكثر تحديدًا.