Your site logo

التقديم والتأخير | فوائد وأغراضه في البلاغة العربية

 مواضع التقديم والتأخير 

البلاغة العربية هي علم يهتم بدراسة اللغة العربية وتحليلها في جوانبها المختلفة، سواء كان ذلك في مجال النحو أو الصرف أو البلاغة. ومن الأمور التي يعنى بها علم البلاغة العربية هو موضوع التقديم والتأخير.

مواضع التقديم والتأخير
التقديم والتأخير | فوائد وأغراضه في البلاغة العربية 


في اللغة العربية، يتم استخدام الكلمات والجمل بطرق مختلفة لإيصال المعنى المراد، ويعتمد ذلك على عدة عوامل، منها ترتيب الكلمات والتركيبات الجملية. وفي هذا الإطار، يمكن للكلمات أن تتقدم أو تتأخر في الجملة، وهذا ما يعرف باسم المواضع في البلاغة العربية.

يُفهم الموضع في البلاغة العربية على أنه مكان الكلمة في الجملة، ويُمكن القول أن هذا الموضع يكون له تأثير كبير على مدى وضوح المعنى وإيصاله للمتلقي بشكل دقيق.

في موضوع التقديم في البلاغة العربية، يتم تقديم الكلمات الهامة والمفيدة في الجملة، بمعنى أن تأتي في أول الجملة أو في أول الفقرة مثلاً، وتهدف هذه الطريقة إلى لفت انتباه المتلقي وإيصال المعنى الأساسي للجملة منذ البداية.

بالمقابل، في موضوع التأخير في البلاغة العربية، يتم تأخير الكلمات الهامة والمفيدة في الجملة، بمعنى أن تأتي في أخر الجملة أو في نهاية الفقرة مثلاً، وتهدف هذه الطريقة إلى الإصرار على المعنى الأساسي للجملة وتكراره في نهاية العبارة.

يتضمن موضوع التقديم والتأخير في البلاغة العربية عدة قواعد وأساليب، ومن بينها ما يلي:

  1. قاعدة الاستئناف: وتعني أن يتم تقديم الكلمات الهامة في البداية، ثم استئناف الجملة بما يتوافق مع هذه الكلمات.
  2. قاعدة التأخير: وتعني أن يتم تأخير الكلمات الهامة في نهاية الجملة أو الفقرة، وهذا يتم في الغالب لإعطاء تأكيد أو توضيح للمعنى الأساسي للجملة.
  3. قاعدة الاعتراض: وتعني أن تقدم الكلمات الأقل أهمية في الجملة، ثم يتم التعليق عليها بكلمات أكثر أهمية ووضوحًا.

بشكل عام، يُمكن القول إن المواضع في البلاغة العربية تغير من جملة إلى أخرى حسب ما يتوافق مع المعنى المراد، ولكن في جميع الأحوال، يجب الحرص على تصميم الجملة بطريقة تجمع بين الوضوح والتأثير والتأكيد على المعنى الأساسي.


ما هي فائدة التقديم والتأخير؟ 

التقديم والتأخير هما من الأساليب المهمة في البلاغة، وتستخدم للتأثير على المستمعين أو القراء بطريقة معينة. وتعد هاتان الأساليب من الأدوات اللغوية التي يمكن استخدامها لتحسين جمالية الكلام، وتجعلها أكثر إقناعًا وجاذبية للقراء. في هذه المقالة، سنتطرق إلى فوائد التقديم والتأخير في البلاغة.

  • جذب الانتباه: يمكن استخدام التقديم والتأخير لجذب انتباه القارئ أو المستمع. بدلاً من إعطاء المعلومة الأساسية على الفور، يمكن استخدام هذه الأساليب لجعل الجمهور يهتم بما ستقوله بعد ذلك.

  • التشويق: يمكن استخدام التقديم والتأخير للحفاظ على التشويق. عندما يتم إطلاق المعلومة بشكل مفاجئ، فإن الجمهور قد يفقد الاهتمام بسرعة. ولكن عندما يتم استخدام التأخير قد يبدأ الجمهور في التوقع وسيكون على استعداد للشنق حتى يحصل على المعلومة.

  • التأكيد: يمكن استخدام التقديم لتأكيد الفكرة الرئيسية التي سنعرضها فيما بعد. يمكن أن يساعد التأخير في بناء الاهتمام والتوتر للحفاظ على انتباه الجمهور حتى يصلوا إلى النتيجة النهائية.

  • البناء السردي: تساعد الكثير من التأخير في بناء الرواية أو القصة. يمكن استخدامها لجعل القارئ أو المستمع يريد معرفة المزيد حول الشخصية أو الحدث الرئيسي، وبالتالي يشجع على الاستمرار في القراءة أو الاستماع.

  • تعميق المفهوم: يمكن استخدام التقديم والتأخير لتعميق المفهوم الذي يتم تقديمه. يسمح التأخير بمزيد من الوقت للقارئ أو المستمع للتفكير في ما تم تقديمه، والتفكير في كيفية تطبيق المفهوم الذي تم تقديمه.

في النهاية، يمكن القول بأن التقديم والتأخير هي أسلوبين مهمين في البلاغة، ويمكن استخدامهما بشكل فعال لجعل النصوص اللغوية أكثر إثارة للاهتمام والجمالية، مما يساعد على تحسين قدرة الكاتب في التواصل مع الجمهور وإيصال الرسالة بطريقة فعالة.


الأغراض البلاغة لتقديم المسند

يستخدم المسند بشكل شائع في اللغة العربية لتوثيق الأقوال والحكم القانونية والقضائية. يتم استخدامها أيضًا في الكتابة والأدب للإشارة إلى الشخص الذي قال أو كتب شيئًا.

إن تدوين المسند هو عمل ذو أغراض بلاغية متعددة، حيث تتمثل هذه الأغراض في:

  • ضمان المصداقية:

تعتبر القضايا القانونية و الشرعية ركيزة اساسية في كثير من المجتمعات. وبما أنه لا يمكن الوثوق في شهود العيان، فإن المسند يمنح طابعًا رسميًا للشخص الذي قاله. وبهذه الطريقة، يتم توثيق الأدلة التي تدعم الدعوى وتحرس ضد أي خطأ في التعبير.

  • التنظيم:

يعتبر المسند وسيلة فعالة لتنظيم البيانات والمعلومات. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام المسند يزيد بشكل كبير من فعالية البحث عن المعلومات، حيث يمكن للباحث الرجوع إلى المسند لبحث عن معلومات محددة بسرعة.

  • الحفظ:

من خلال استخدام المسند، يتم الحفاظ على المعلومات والأقوال بشكل دائم. وعندما يتم تدوين المعلومات عبر المسند، يمكن الاحتفاظ بها لفترة طويلة دون أي تغييرات أو تحريفات.

  • الاستفادة:

تعتبر المعلومات المدونة في المسند ذات قيمة عالية لأي شخص يرغب في الاستفادة منها. ويمكن استخدامها من قبل أي شخص مهتم بالأدب واللغة العربية.

  • خلاصة:

التقديم المسند هو جزء لا يتجزأ من اللغة العربية وهو يستخدم في كثير من المجالات حيث تكمن أغراضه البلاغية في ضمان المصداقية والحفظ و الإستفادة في الكتابة والأدب وتنظيم البيانات.

بهذا يمكن القول بأن المسند هو وسيلة فعالة لتوثيق الأقوال والتعبيرات المختلفة، والحفاظ على المعلومات بشكل دائم وقيمي. وهو يشكل جزءًا أساسيًا من اللغة العربية والثقافة العربية.


التقديم والتأخير في الشعر 

تعد التقديم والتأخير من العناصر المهمة في الشعر والتي تؤثر على تدفق الشعر وجماليته، والتي تعتبر من الأساليب التي يستخدمها الشعراء للتأثير على القارئ وتوصيل رسالتهم.

فيما يتعلق بالتقديم، يعني ذلك بدء القصيدة بكلمة أو جملة تلفت انتباه القارئ وتدخله في جو الشعر، والهدف من ذلك هو إيصال المعنى المخفي والرسالة المقصودة من القصيدة بأسلوب يثير الانتباه والاهتمام.

تعد كلمات التقديم متنوعة ويمكن استخدام أي منها بناءً على طبيعة القصيدة والرسالة المراد وصولها للقارئ، فمثلاً يمكن استخدام تركيبة أسئلة أو نداء أو حتى تعبيرات تحمل روح الجاذبية والإثارة.

أما بالنسبة للتأخير، فهو عنصر يتمثل في إحجام الشاعر عن الوصول مباشرة إلى المعنى وإطالة الوصف والتزام الغموض والتشويق، والهدف من ذلك هو استدراج القارئ وإحداث توتر بشأن ما سيحدث فيما بعد.

يعتمد الشعراء الكبار على تقنيات التأخير في شعرهم بشكل شائع، فهم يحبون استخدام الاستحضار والتشبيه والرمزية التي تجذب اهتمام القارئ وتحفزه على الاستمرار في القراءة.

يجمع هذين العنصرين التقديم والتأخير على إيصال الرسالة والمعنى في القصيدة بطريقة مثيرة وجذابة للقارئ، ويساعدان في تعزيز التأثير الذي يريده الشاعر وتعزيز جماليته وعمقه.

حسن عبدالعزيز
هذا المقال مكتوب بواسطة: حسن عبدالعزيز
نبذة عن الكاتب
مرحبًا! أنا حسن عبد العزيز، شاب مصري يبلغ من العمر 23 عامًا من محافظة الفيوم. أعمل مدرسًا للغة العربية، شغوفٌ بنشر اللغة العربية وتعليمها للآخرين.
تعليقات