Your site logo

أقسام علم الصرف | وفروعه في اللغة العربية

 أقسام علم الصرف 

علم الصرف هو علم يبحث في بنية الكلمات عند تغير أحرفها، سواءً كان ذلك بسبب الإعراب أو إضافات لحروف أو غيرها من الأسباب. يهتم علم الصرف بدراسة قواعد تغيير الأحرف والتقابل بين الأجزاء المختلفة للكلمة، وتحديد الاختلافات والأشكال المختلفة التي يمكن أن تأخذها الكلمة بناءً على الموقع الذي تظهر فيه.

فروع علم الصرف
أقسام علم الصرف | وفروعه في اللغة العربية 


تضم أقسام علم الصرف عدة فروع وجوانب، ومنها:

  • الصرف الأعم، وهو الجزء الذي يتناول قواعد التصريف والتغيرات التي يمكن أن تطرأ على الأحرف المتصلة بالفعل وغيرها. بما يوفر معلومات عن الزمن والعدد والجن*س والضمير والإعراب وغيرها.


  • الصرف الصناعي، والذي يبحث في إضافة الآلات الصرفية إلى الكلمة، وذلك لتحديد القواعد الخاصة بتشكيل الأسماء من جذور معينة وضمائر معينة.


  • الصرف الفرز، وهو الجانب الذي يتعامل مع تغيير تصريف الكلمات للتمييز بين الأول والثاني والثالث من الأفعال وغيرها، وهذا يتم بمعرفة كيفية تصريف الفعل وما يتعلق به من اختلافات وتمييزات.


  • الصرف التحليلي، والذي يبحث في قواعد التفكيك الصرفي للكلمات وتحليلها إلى قطع أساسية، بما يمكن من التعرف على النوع الصرفي للكلمة والزمن والعدد ومواضع الحروف وغيرها.


  • الصرف العربي، وهذا يهتم بالوصف الصرفي للكلمات العربية بشكل عام، وتحديد القواعد والتشكيلات الخاصة بها، بما يساعد على فهم النحو العربي وتحليل النصوص الأدبية والشعرية.


إن علم الصرف يعتبر من العلوم اللغوية المهمة والتي تساعد على فهم بنية اللغة والتعبير عنها بدقة، وبالتالي يمكن أن يكون هذا العلم مفيدًا لكل من يرغب في الكتابة والتحليل اللغوي والترجمة وغيرها من المجالات التي تتطلب فهمًا عميقًا للغة.


فروع علم الصرف 

علم الصرف هو فرع من فروع اللغة العربية، يتناول دراسة صيغ وأوزان الكلمات العربية، بما يشمل تحديد الحروف التي تتأثر بالتصريف وكذلك تحليل الأشكال والصيغ النحوية للكلمات. يتضمن علم الصرف العربي عدداً من الفروع، تتعلق جميعها بدراسة الصيغ والأوزان النحوية والتصريفية للكلمات العربية.


  • فرع علم الصرف الأول هو الصرف النحوي، ويهتم بدراسة أساليب التصريف للكلمات الأصلية والمشتقة، وتحديد صيغ الفعل من الأزمنة المختلفة، وتحليل الأساليب والأوزان النحوية للأسماء والأفعال.


  • ويشمل فرع علم الصرف الثاني، الصرف الإعرابي، الذي يتناول تحليل قواعد الإعراب للكلمات العربية، من حيث قواعد الـ "مبتدأ وخبر"، والإعراب بالتنوين والجمل، وكذلك يهتم بالتقسيمات التصريفية للجمل.


  • فرع علم الصرف الثالث هو الصرف العروضي، الذي يركز على بحث مواضيع العروض الشعرية وتقسيماتها وتطبيقاتها، وتحليل قواعد التراكيب الشعرية. وصياغة الشعر، وكذلك يدرس النحويون المعاصرون التقنيات الشعرية الحديثة.


  • أخيراً، يوجد فرع آخر يدعى "الصرف الإلكتروني"، ويهتم بالأدوات الإلكترونية المستخدمة في دراسة الصرف. والتي تعتمد على تحليل الأشكال النحوية للكلمات بواسطة الحواسيب، واستخدام البرامج والتطبيقات المحوسبة في تحليل الصيغ والأوزان النحوية للكلمات العربية.


بشكل عام، يتناول علم الصرف العديد من الفروع المرتبطة بتحليل الصيغ والأوزان النحوية والتصريفية للكلمات، مما يساعد على فهم النحو العربي وتطبيقه في اللغة العربية بشكل أفضل.


كتب علم الصرف 

تعتبر اللغة العربية من اهم لغات العالم، وهي اللغة التي يتحدث بها المسلمون في جميع أنحاء العالم، كما ان العالم يتعلم اللغة العربية، حيث تعتبر من اهم اللغات بالنسبة لدراسة الدين الاسلامي وللاستفادة من الثقافة والبحث العلمي.


يعد علم الصرف من اهم العلوم التي يتعلمها الطلاب في المدارس الاسلامية واللغوية، حيث يتعلمون كيفية تشكيل الكلمات وتحليلها وتركيبها. بما في ذلك تحليل الأشكال المختلفة للكلمات والاسماء والأفعال، والتعرف على قواعد الصرف العربية ومراحل إعراب الجمل.


وهناك الكثير من الكتب التي تتحدث عن علم الصرف وتشرح للقارئ كيفية استخدام هذا العلم، حيث تفيد الكتب الطلاب في دراستهم ووصول رسالة التعليم والنهوض باللغة العربية وتعريف الناس بالغنى اللغوي للغة العربية.


ومن بين هذه الكتب كتاب الكافية الشافية في علم الصرف للشيخ جمال الدين الخطيب الدمشقي وهو من الكتب الأساسية في علم الصرف العربي. حيث يقدم شرحاً مفصلاً عن أهمية الصرف، والمفاهيم الأساسية له، وكيفية تطبيق هذه المفاهيم على أشكال الأسماء والأفعال.


ومن بين الكتب المختصة بعلم الصرف الأخرى كتاب الشافية الكبرى للعالم الجمع لسيدي برهان الدين المراغي، وكتاب المنهاج الدرسي في شرح متن الأجرومية للعلامة الرويني. وكتاب شرح تفسير البيضاوي، كما يوجد الكثير من الكتب المتخصصة في مجال علم الصرف التي تفيد الدارسين والباحثين في هذا المجال.


تشير هذه الكتب إلى الأهمية التي يحملها علم الصرف في دراسة اللغة العربية وإثراء هذه اللغة، حيث يعتبر أساسًا ضروريًا لدراسة الوظائف النحوية والصرفية في اللغة العربية، ومناسبًا للدارسين الذين يرغبون في تحقيق أعلى مستوياتهم في اللغة العربية.


ومن المهم أن يعي الطلاب والدارسون لعلم الصرف الأهمية الكبرى لهذا العلم وتطبيقه ودراسته بشكل جيد، حيث يؤدي ذلك إلى فهم أفضل للغة العربية واستخدامها بطريقة صحيحة وفعالة في جميع المجالات والتخصصات.


الفرق بين علم النحو وعلم الصرف 

يوجد في لغتنا العربية الفصحى عدة علوم تهتم بدراسة اللغة، ومن بين هذه العلوم النحو والصرف، وكثيرًا ما يختلط الناس بين هاتين العلوم ويظن بعضهم انهما واحدة. ولكن الحقيقة تؤكد أنها علوم مختلفة تهتم بنواحي مختلفة في اللغة العربية، ولا بد من التفريق بينهما.


  • أولا، علم النحو:


يمكن القول إن علم النحو هو العلم الذي يدرس النحو بمفهومه، وهو ما يتعلق بتراكيب جمل اللغة العربية. أي تحليلها وفهم معانيها وتراكيبها وقواعدها، والصياغة الصحيحة للجمل بحيث تكون مفهومة وسليمة النحويًا.


ويتناول علم النحو الإعراب والتراكيب، والأوزان، والأحرف والحروف المتقدمة، وغيرها من المواضيع التي تتعلق بتراكيب وتراكيز الجمل في اللغة العربية.


  • ثانيا، علم الصرف:


وبالنسبة لعلم الصرف، فإنه يعنى بدراسة الصياغة الصحيحة للكلمات في اللغة العربية. أي القدرة على إضافة أحرف جر أو أحرف الإعراب المختلفة للكلمات والجمل ويهتم بتغيّر المعاني والأصوات والأوزان والأحرف التي يتم اضافتها للكلمات.


ويقسم علم الصرف إلى صرف الأفعال وصرف الأسماء، ويهتم بتصريف الكلمات في الزمن والفعل والكلام، حتى تتناسب مع الزمن والموقف. الذي يتم استخدامها فيه، ومن هنا تأتي أهمية دراسة علم الصرف في تفاهم وفهم اللغة العربية، واتقان استخدامها.


وبإختصار، تختلف علوم النحو والصرف في مجال دراستهما، فعلم النحو يتعامل مع تراكيب جمل اللغة العربية، أما علم الصرف. فيتعامل مع أشكال الكلمات وصياغة كلمة واحدة بشكل صحيح ومناسب وفقًا للزمن والموقف الذي يتم استخدامها فيه. ويمكن الإضافة أن دراسة علم النحو والصرف مهمة في فهم واستخدام اللغة العربية بشكل صحيح وسليم، لذا فمن الضروري الاهتمام بهما وتعلُّمهما جيدًا.

حسن عبدالعزيز
هذا المقال مكتوب بواسطة: حسن عبدالعزيز
نبذة عن الكاتب
مرحبًا! أنا حسن عبد العزيز، شاب مصري يبلغ من العمر 23 عامًا من محافظة الفيوم. أعمل مدرسًا للغة العربية، شغوفٌ بنشر اللغة العربية وتعليمها للآخرين.
تعليقات