-->

المفعول لأجله | شرح مبسط مع الأمثلة

تعريف المفعول لأجله

المفعول لأجله هو اسم فضلة منصوب يأتي بعد الفعل ليبين سبب وقوعه، ويكون المفعول لأجله في الجملة جوابًا لسؤال "لِمَ فَعَلْتَ؟".


المفعول لأجله
المفعول لأجله | شرح مبسط مع الأمثلة




إعراب المفعول لأجله


يعرب المفعول لأجله منصوبًا، وعلامة نصبه الفتحة في حالته المجردة، أو الكسرة في حالته المضافة، أو الجر في حالته المقترنة بأل.

أمثلة على استخدام المفعول لأجله

المفعول لأجله المجرَّد:

  • سافرت إلى القاهرة زيارةً لأهلي.
  • قرأت الكتاب تعلُّمًا للعلم.
  • جاهدت في حياتي إحياءً لذكرى والدي.

المفعول لأجله المضاف:

  • ذهبت إلى المدرسة درسًا للعلم.
  • ذهبت إلى المسجد صلاةً لله.
  • ذهبت إلى السوق شراءً للطعام.

المفعول لأجله المقترن بأل:

  • أحبُّ قراءةَ الكتب للعلم.
  • أنا أكتبُ هذه المقالة لإفادةِ الآخرين.
  • ذهبت إلى المستشفى لعلاجِ صديقي.

ما الفرق بين المفعول لأجله والمفعول به؟

الفرق بين المفعول لأجله والمفعول به هو أن المفعول لأجله هو اسم منصوب يبين سبب وقوع الفعل، بينما المفعول به هو اسم منصوب يقع عليه فعل الفاعل.

في الجملة "سافرتُ إلى القاهرة زيارةً لجدتي"، فإن "زيارةً لجدتي" هي مفعول لأجله، لأنها تبين سبب سفر الفاعل إلى القاهرة، وهو زيارة جدته. أما "القاهرة" فهي مفعول به، لأنها اسم منصوب وقع عليه فعل الفاعل "سافرتُ".

وبالتالي، فإن المفعول لأجله يجيب عن السؤال "لماذا؟"، بينما المفعول به يجيب عن السؤال "ماذا؟".وفيما يلي بعض الأمثلة الأخرى التي توضح الفرق بين المفعول لأجله والمفعول به:

المفعول لأجله:

  1. قرأتُ كتاباً تعلمًا.
  2. صليتُ صلاةً تطوعًا.
  3. سافرتُ إلى المدينة طلبًا للعلم.

المفعول به:

  1. كتبتُ رسالةً إلى صديقي.
  2. رميتُ الكرة إلى صديقي.
  3. أكلتُ التفاحة.

وأخيرًا، فإن المفعول لأجله لا بد أن يكون مصدرًا، بينما المفعول به قد يكون مصدرًا أو اسمًا جامدًا.

أخطاء شائعة في إعراب المفعول لأجله

عدم تمييز المفعول لأجله عن المفعول المطلق:
يقع كثير من الطلاب في الخطأ عند تمييز المفعول لأجله عن المفعول المطلق، حيث أن كلاهما اسم منصوب يأتي بعد الفعل، ويشتركان في بعض الخصائص، مثل:
* كلاهما يأتي بعد الفعل. * كلاهما اسم منصوب. * كلاهما يبين سبب وقوع الفعل.

ولكن هناك بعض الخصائص التي تميز المفعول لأجله عن المفعول المطلق، وهي:

 المفعول لأجله يأتي جوابًا لسؤال "لِمَ فَعَلْتَ؟".  المفعول لأجله يكون مُشتقًا من الفعل، أو ما يشابهه في المعنى.

عدم مراعاة شروط نصب المفعول لأجله:
يُشترط في المفعول لأجله أن يكون:
* اسمًا. * مصدرًا. * مُشتقًا من الفعل، أو ما يشابهه في المعنى. * منصوبًا بـ"اللام" أو "الباء".

وإذا لم يتوافر أحد هذه الشروط في الاسم المنصوب بعد الفعل، فإنه لا يكون مفعولًا لأجله، بل يكون اسمًا منصوبًا لسبب آخر.


خاتمة

المفعول لأجله هو أحد المفاعيل، وهو اسم فضلة منصوب يأتي بعد الفعل ليبين سبب وقوعه، ويكون المفعول لأجله في الجملة جوابًا لسؤال "لِمَ فَعَلْتَ؟".
ولمعرفة كيفية إعراب المفعول لأجله، يجب أن نتعرف على شروط نصبه، وأن نميز بينه وبين المفعول المطلق.