Your site logo

علم الصرف في اللغة العربية: كل ما تحتاج إلي معرفته

يُعدّ علم الصرف من العلوم المهمة والأساسية في اللغة العربية، إذ يختص بدراسة تغييرات أبنية الكلمات من حيث الجذور والسوابق واللواحق، بهدف فهم الكلمة واشتقاقها وصيغها المختلفة. ويركز علم الصرف على القواعد المنظمة لبناء الكلمات العربية وتصريفها، من خلال دراسة الأبنية والأوزان الصرفية.

وفي هذا المقال سنتعرف على نشأة وأهمية علم الصرف، والأقسام الرئيسية التي يندرج تحتها، بالإضافة إلى شرح لبعض قواعد وتطبيقات الصرف في اللغة العربية.

 

علم الصرف
علم الصرف في اللغة العربية: كل ما تحتاج إلي معرفته

ما هو علم الصرف في اللغة العربية؟

يُعرَّف علم الصرف بأنه أحد فروع علم اللغة العربية الذي يختص بدراسة بنية الكلمة العربية، وكيفية تحولها وتطورها من صيغة إلى أخرى من خلال إجراء تغييرات محددة على أصل الكلمة الأساسي.

ويغطي علم الصرف القواعد المنظمة لتكوين الكلمات في اللغة العربية واشتقاقها، حيث يدرس الوحدات الصغرى المكونة للكلمة مثل الجذر والسوابق واللواحق، بالإضافة إلى دراسة الأوزان الصرفية التي تنضوي تحتها مجموعة من الكلمات.

كما يتناول علم الصرف أبنية الكلمات العربية وقواعد تصريفها من حيث تحويل الفعل إلى اسم فاعل أو اسم مفعول أو صيغة مبالغة، وكذلك تحويل الاسم إلى صفة مشبهة أو صيغة تفضيل وغير ذلك من التحويلات الصرفية في اللغة العربية.

نشأة علم الصرف

نشأ علم الصرف كفرع من فروع المعرفة اللغوية العربية منذ القرن الثاني الهجري، حيث بدأ العلماء في دراسة التغيرات التي تطرأ على أواخر الكلمات وبداياتها.

وكان الخليل بن أحمد الفراهيدي أول من وضع أسس هذا العلم في كتابه "العين" الذي رتب فيه الكلمات وفق الحروف الأصلية، كما اهتم بالتغيرات الصرفية في بناء الكلمة.

وتوسع في ذلك تلميذه سيبويه في كتابه "الكتاب" حيث تناول بالشرح والتفصيل قواعد تصريف الأسماء والأفعال والمصادر والمشتقات.

وتعد مؤلفات سيبويه والخليل الأساس الذي قام عليه هذا العلم وتطور على مر العصور على أيدي علماء اللغة العربية.

أهمية علم الصرف

يكتسب علم الصرف أهمية كبيرة في دراسة اللغة العربية لعدة أسباب:

  • يساعد على فهم بنية الكلمة العربية وطريقة اشتقاقها من الجذر.
  • يوضح العلاقة بين الكلمات المتصلة في الجذر مثل الفعل والمصدر واسم الفاعل.
  • يبين التغيرات التي تطرأ على أواخر الكلمات وبداياتها.
  • يشرح كيفية تحويل الكلمة من معنى لآخر من خلال الزوائد والسوابق.
  • يسهل حفظ الكلمات وتمييزها من خلال تصنيفها ضمن أوزان محددة.
  • يساعد على ضبط أواخر الكلمات بالشكل الصحيح.
  • يحفظ اللغة من اللحن ويحافظ على سلامتها.

الهدف من علم الصرف 

يهدف علم الصرف إلى تحقيق ما يلي:

  • بيان القواعد المنظمة لتغيير أبنية الكلمات العربية واشتقاقها.
  • تصنيف الكلمات العربية وفق ما يطرأ عليها من تحولات صرفية.
  • دراسة أصول الكلمات وما يدخل عليها من سوابق ولواحق.
  • معرفة وزن كل كلمة عربية وبنائها الصرفي.
  • تمييز الكلمات المتقاربة في النطق والكتابة من خلال بيان الفروق الصرفية بينها.
  • منع اللحن في كلام العرب والحفاظ على سلامته.
  • ضبط أواخر الكلمات بشكل صحيح بحسب موقعها الإعرابي.
  • تيسير حفظ المفردات من خلال تصنيفها ضمن أوزان معينة.

فروع علم الصرف

ينقسم علم الصرف إلى عدة فروع رئيسية، في السطور التالية سنتعرف عليهم. ما عليك فعله هو الأستمرار في المتابعة والقراءة حتي النهاية.

الميزان الصرفيّ 

ويختص بدراسة أوزان الكلمات العربية، وهي القوالب الصرفية التي تنضوي تحتها مجموعة من الكلمات المتشابهة في الوزن. ويبين الميزان الصرفي عدد حروف الكلمة الأصلية وترتيب حركاتها وسكناتها.

حروف الزيادة

وتشمل الحروف التي تُضاف إلى أوائل الكلمات أو أواخرها، وتسمى السوابق واللواحق. وتؤدي هذه الزيادات وظائف مختلفة منها تغيير معنى الكلمة أو وظيفتها النحوية.

أبنية الأفعال والأسماء

حيث يدرس التغيرات التي تطرأ على الأفعال لتكوين صيغ مثل اسم الفاعل والمفعول والصفة المشبهة واسم التفضيل. كما يدرس أبنية الاسم وتصريفه.

المصادر

ويدرس أنواع المصادر في العربية وكيفية اشتقاقها من الفعل الثلاثي مثل مصدر الفعل الثلاثي ومصدر الرباعي والمصدر الميمي.

المُشتَقّات

وتشمل الأسماء والأفعال والصفات المشتقة من الجذر اللغوي مثل اسم الفاعل واسم المفعول واسم الزمان والمكان واسم التفضيل وغيرها.

قواعد الصرف في اللغة العربية

قواعد الصرف في اللغة العربية تعتبر من أكثر القواعد تعقيدًا ودقةً، وتهتم هذه القواعد بتحويل الكلمة من حالة إلى حالة أخرى. وتتمثل هذه الحالات في التأنيث، والتثنية، والجمع، والمبالغة، وغيرها من الحالات. ويُعتبر الصرف أحد العلوم المهمة في اللغة العربية التي يجب على الطلاب والمتعلمين معرفتها وفهمها جيدًا.

أبرز قواعد الصرف في اللغة العربية:

  • الجذر والوزن: تعتمد اللغة العربية على مفهوم الجذر والوزن. الجذر هو مجموعة من الحروف (عادة ما تكون ثلاثة) تحمل المعنى الأساسي للكلمة. والوزن هو نمط معين من ترتيب الحروف والأحرف الإضافية التي تعطي المعنى المراد.
  • الإعلال والإدغام: هي قواعد تُعنى بتغيير بعض الحروف أو دمجها مع حروف أخرى لتسهيل النطق.
  • التثنية: تتم بإضافة "ان" أو "ين" للكلمة للدلالة على العدد الذي هو اثنان.
  • قواعد الجمع: يُفرق بين جمع المذكر السالم، وجمع المؤنث السالم، وجمع التكسير.
  • التأنيث: تُفيد في تحويل الكلمة من مذكر إلى مؤنث، عادةً بإضافة "ة" للكلمة.
  • المشتقات: هي الكلمات التي تُشتق من جذر معين بتغيير الوزن أو إضافة حروف معينة.
  • المبالغة: تُستخدم للتعبير عن الزيادة أو التفريط في صفة معينة.

هذه فقط بعض القواعد الأساسية في علم الصرف باللغة العربية، وهناك العديد من التفاصيل والقواعد الفرعية التي تحتاج إلى دراسة أعمق وتفصيلية.

أمثلة على الصرف في اللغة العربية

الصرف في اللغة العربية هو فرع من النحو يُعنى بدراسة أوزان الكلمات وكيفية تحويل الكلمة من شكل إلى آخر. والأمثلة على الصرف تتضمن تغيير الكلمات من مصدر إلى فعل أو اسم أو حالة أخرى.

تحويل الفعل من الماضي إلى المضارع:

  • فعل ماضي: كتب
  • فعل مضارع: يكتب

تصريف الفعل حسب الفاعل:

  • هو: كتب
  • هي: كتبت
  • هم: كتبوا

تحويل الفعل إلى مصدر:

  • فعل: قرأ
  • مصدر: قراءة

تحويل الفعل إلى الأمر:

  • فعل مضارع: تكتب
  • أمر: اكتب

صياغة الاسم المفعول به:

  • فعل: كتب
  • اسم المفعول به: مكتوب

صياغة الاسم الفاعل:

  • فعل: ضحك
  • اسم الفاعل: ضاحك

تحويل الاسم إلى الجمع:

  • اسم مفرد: كتاب
  • جمع: كتب

تصريف الفعل حسب الوزن:

  • وزن أساسي: فعل -> ميل
  • وزن مزيد: تفعيل ->  (كتميل، تكتيب ... الخ)

التصغير:

  • اسم: كتاب
  • مصغر: كتيبة

هذه مجرد أمثلة بسيطة من فروع الصرف في اللغة العربية، والواقع أن اللغة العربية تتميز بتعقيد وغنى في هذا الجانب، حيث يوجد العديد من الأوزان والأشكال التي يمكن تصريف الكلمات وفقها.

الفرق بين علم النحو وعلم الصرف

علم النحو وعلم الصرف هما فرعان من أفرع اللغة العربية الهامة، ولكل منهما موضوعه ومجاله الخاص. إليك الفروق الرئيسية بينهما:

التعريف:

  • علم النحو: يُعنى بدراسة الكلمات عندما تأتي في جملة وكيفية ارتباطها وتركيبها مع بعضها البعض لتكوين جملة مفيدة.
  • علم الصرف: يُعنى بدراسة الكلمة من حيث تكوينها وكيفية تغيرها وتحويلها من حالة إلى حالة.

الموضوع:

  • علم النحو: يتناول أمور الإعراب مثل الرفع والنصب والجر والجزم، ويدرس الكلمات وفقًا لوظائفها في الجملة مثل (الفاعل، المفعول به، المبتدأ، الخبر).
  • علم الصرف: يتناول الأوزان والأبواب وتصريف الأفعال وتكوين الأسماء والأمور المتعلقة بتغيير حالة الكلمة من حيث الزمن أو العدد أو الج*نس.

الأمثلة:

  • علم النحو: مثل تعريف الفرق بين "محمد ذهب إلى المدرسة" و"ذهب محمد إلى المدرسة" من حيث الإعراب.
  • علم الصرف: مثل تغيير الفعل "كتب" إلى "يكتب" أو "مكتوب".

الهدف:

  • علم النحو: يسعى لضبط الجملة وتصحيحها وشرح قواعدها.
  • علم الصرف: يهتم بفهم تكوين الكلمات ومعرفة كيفية تغييرها وتحويلها.

العلاقة بينهما:

  • علم النحو وعلم الصرف مترابطان ومتكاملان، حيث يساعد فهم الصرف في فهم النحو والعكس صحيح. لكن كل منهما له مجاله وموضوعه الخاص.

في المجمل، علم النحو وعلم الصرف هما جانبان مكملان لبعضهما البعض في اللغة العربية، ولا يمكن فهم اللغة بشكل كامل دون الإلمام بكلاهما.

الخلاصة

في الختام، يُظهر علم الصرف أهميته البالغة في فهم اللغة العربية وتكوينها. هو علم يُعنى بتشكيل وتغيير الكلمات، وهو أحد أعمدة اللغة العربية التي تُبين عمقها وتعقيدها.

 ومن خلال التعمق في فروعه وقواعده، يُمكن للمتعلم أن يُدرك رونق هذه اللغة ودقتها. كما أن فهمه يُمكن الناطق بالعربية من التمييز بينه وبين علم النحو، والاستفادة منهما معًا لتحقيق تواصل فعّال. لذلك، فإن الغمر في علم الصرف يعد بمثابة رحلة في أعماق اللغة العربية، مكتشفًا أسرارها وجمالياتها.

Moamen Mohammed Abderrahim
هذا المقال مكتوب بواسطة: Moamen Mohammed Abderrahim
نبذة عن الكاتب
مؤمن محمد | منشئ محتوي، ناشر ومعلن، خبير في برنامج خبراء منتجات جوجل، أحب تقديم المساعدة إلي الآخرين مع ضحكة مبهجة تسبقها. الأقصر | جمهورية مصر العربية
تعليقات