-->

أحوال المسند إليه - دراسة شاملة

أحوال المسند إليه

أحوال المسند إليه
أحوال المسند إليه - دراسة شاملة


المسند إليه هو أحد أركان الجملة الاسمية، وهو الاسم الذي يدل على المخاطب أو المشار إليه في الجملة. ويقع المسند إليه بعد الخبر، ويكون في محل نصب.

يمكن تقسيم أحوال المسند إليه إلى قسمين رئيسيين، وهما:

  1. أحوال المسند إليه من حيث ذكره أو حذفه
  2. أحوال المسند إليه من حيث تعريفه أو تنكيره
  3. أحوال المسند إليه من حيث ذكره أو حذفه

ذكر المسند إليه

يُذكر المسند إليه في الجملة الاسمية في الحالات التالية:

  • إذا كان المسند إليه حقيقيًا، أي إذا كان يدل على شخص أو شيء معروف، مثل:

"أحبك يا أمي." (المسند إليه: "يا أمي" يدل على شخص معروف).
"رأيت القمر." (المسند إليه: "القمر" يدل على شيء معروف).


  • إذا كان المسند إليه مقصودًا في الكلام، أي إذا كان له أهمية في الجملة، مثل:

"العلم نور." (المسند إليه: "العلم" مقصود في الكلام، فهو موضوع الحديث).
"الخير ينتصر." (المسند إليه: "الخير" مقصود في الكلام، فهو النتيجة التي توصل إليها المتحدث).


حذف المسند إليه

يُحذف المسند إليه في الجملة الاسمية في الحالات التالية:

  • إذا كان المسند إليه مجهولًا، أي إذا كان يدل على شخص أو شيء غير معروف، مثل:

"جاءني رجل." (المسند إليه: "رجل" مجهول).
"رأيت حيوان." (المسند إليه: "حيوان" مجهول).

  • إذا كان المسند إليه غير مقصود في الكلام، أي إذا لم يكن له أهمية في الجملة، مثل:

"العدل أساس الملك." (المسند إليه: "الأساس" غير مقصود في الكلام، فهو مجرد وصف لمعنى الجملة).
"الصبر مفتاح الفرج." (المسند إليه: "مفتاح" غير مقصود في الكلام، فهو مجرد وصف لمعنى الجملة).


أحوال المسند إليه من حيث تعريفه أو تنكيره

تعريف المسند إليه

يُعرف المسند إليه في الجملة الاسمية في الحالات التالية:
إذا كان المسند إليه حقيقيًا، أي إذا كان يدل على شخص أو شيء معروف، مثل:
"أحبك يا أمي." (المسند إليه: "يا أمي" معرفة).
"رأيت القمر." (المسند إليه: "القمر" معرفة).

إذا كان المسند إليه مضافًا إلى معرفة، مثل:
"كتابُ أبي جديد." (المسند إليه: "كتاب" معرفة).
"بيتُ صديقي جميل." (المسند إليه: "بيت" معرفة).

إذا كان المسند إليه مضافًا إلى ضمير متصل مبني على الفتح، مثل:
"كتابُك جديد." (المسند إليه: "كتاب" معرفة).
"بيتُك جميل." (المسند إليه: "بيت" معرفة).


تنكير المسند إليه

يُنكر المسند إليه في الجملة الاسمية في الحالات التالية:
إذا كان المسند إليه غير حقيقي، أي إذا كان يدل على شخص أو شيء غير معروف، مثل:
"جاءني رجلٌ." (المسند إليه: "رجل" نكرة).
"رأيت حيوانًا." (المسند إليه: "حيوان" نكرة).

إذا كان المسند إليه غير مضاف، مثل:
"رجلٌ صالح." (المسند إليه: "رجل" نكرة).
"حيوانٌ لطيف." (المسند إليه: "حيوان" نكرة).

إذا كان المسند إليه مضافًا إلى نكرة، مثل:
"كتابٌ جديد." (المسند إليه: "كتاب" نكرة).
"بيتٌ جميل." (المسند إليه: "بيت" نكرة).

أمثلة على أحوال المسند إليه

فيما يلي بعض الأمثلة على أحوال المسند إليه في اللغة العربية:
ذكر المسند إليه
ذكر المسند إليه الحقيقي:
"أحبك يا أمي." (المسند إليه: "يا أمي" يدل على شخص معروف، وهو الأم).
"رأيت القمر." (المسند إليه: "القمر" يدل على شيء معروف، وهو القمر).

ذكر المسند إليه المقصود في الكلام:
"العلم نور." (المسند إليه: "العلم" مقصود في الكلام، فهو موضوع الحديث).
"الخير ينتصر." (المسند إليه: "الخير" مقصود في الكلام، فهو النتيجة التي توصل إليها المتحدث).


حذف المسند إليه
حذف المسند إليه المجهول:
"جاءني رجل." (المسند إليه: "رجل" مجهول، أي لا يعرف المتحدث من هو).
"رأيت حيوانًا." (المسند إليه: "حيوان" مجهول، أي لا يعرف المتحدث ما هو).


حذف المسند إليه غير المقصود في الكلام:
"العدل أساس الملك." (المسند إليه: "الأساس" غير مقصود في الكلام، فهو مجرد وصف لمعنى الجملة).
"الصبر مفتاح الفرج." (المسند إليه: "مفتاح" غير مقصود في الكلام، فهو مجرد وصف لمعنى الجملة).

تعريف المسند إليه

تعريف المسند إليه الحقيقي:
"أحبك يا أمي." (المسند إليه: "يا أمي" معرفة، أي معروفة).
"رأيت القمر." (المسند إليه: "القمر" معرفة، أي معروف).

تعريف المسند إليه المضاف إلى معرفة:
"كتابُ أبي جديد." (المسند إليه: "كتاب" معرفة، فهو مضاف إلى "أبي" الذي هو معرفة).
"بيتُ صديقي جميل." (المسند إليه: "بيت" معرفة، فهو مضاف إلى "صديقي" الذي هو معرفة).

تعريف المسند إليه المضاف إلى ضمير متصل مبني على الفتح:
"كتابُك جديد." (المسند إليه: "كتاب" معرفة، فهو مضاف إلى الضمير المتصل "ك" الذي هو مبني على الفتح).
"بيتُك جميل." (المسند إليه: "بيت" معرفة، فهو مضاف إلى الضمير المتصل "ك" الذي هو مبني على الفتح).

تنكير المسند إليه

تنكير المسند إليه غير الحقيقي:
"جاءني رجلٌ." (المسند إليه: "رجل" نكرة، أي غير معروف).
"رأيت حيوانًا." (المسند إليه: "حيوان" نكرة، أي غير معروف).

تنكير المسند إليه غير مضاف:
"رجلٌ صالح." (المسند إليه: "رجل" نكرة، أي غير معروف).
"حيوانٌ لطيف." (المسند إليه: "حيوان" نكرة، أي غير معروف).

تنكير المسند إليه المضاف إلى نكرة:
"كتابٌ جديد." (المسند إليه: "كتاب" نكرة، فهو مضاف إلى "جديد" الذي هو نكرة).
"بيتٌ جميل." (المسند إليه: "بيت" نكرة، فهو مضاف إلى "جميل" الذي هو نكرة).

أحوال المسند إليه من حيث التقديم والتأخير

يمكن تقديم المسند إليه أو تأخيره في الجملة الاسمية، ويكون ذلك حسب المعنى المراد التعبير عنه.

تقديم المسند إليه

يُقدم المسند إليه في الجملة الاسمية في الحالات التالية:
إذا كان المسند إليه مقصودًا في الكلام، مثل:
"العلم نور، هو نور الحياة." (المسند إليه: "العلم" مقصود في الكلام، فهو موضوع الحديث).
"الخير ينتصر، هو المصير المحتوم." (المسند إليه: "الخير" مقصود في الكلام، فهو النتيجة التي توصل إليها المتحدث).

إذا كان المسند إليه ضميرًا متصلًا مبنيًا على الفتح، مثل:
"أحبك يا أمي، أنتِ أجمل امرأة في العالم." (المسند إليه: "أنتِ" ضمير متصل مبني على الفتح، وهو مقصود في الكلام).
"رأيت القمر، هو أجمل منظر في السماء." (المسند إليه: "هو" ضمير متصل مبني على الفتح.

تقديم المسند إليه

يُقدم المسند إليه في الجملة الاسمية في الحالات التالية:
إذا كان المسند إليه مقصودًا في الكلام، مثل:
"العلم نور، هو نور الحياة." (المسند إليه: "العلم" مقصود في الكلام، فهو موضوع الحديث).
"الخير ينتصر، هو المصير المحتوم." (المسند إليه: "الخير" مقصود في الكلام، فهو النتيجة التي توصل إليها المتحدث).

إذا كان المسند إليه ضميرًا متصلًا مبنيًا على الفتح، مثل:
"أحبك يا أمي، أنتِ أجمل امرأة في العالم." (المسند إليه: "أنتِ" ضمير متصل مبني على الفتح، وهو مقصود في الكلام).
"رأيت القمر، هو أجمل منظر في السماء." (المسند إليه: "هو" ضمير متصل مبني على الفتح، وهو مقصود في الكلام).

إذا كان المسند إليه اسمًا معرفة، مثل:
"كتاب أبي جديد، هو هدية من صديقي." (المسند إليه: "كتاب أبي" اسم معرفة، وهو مقصود في الكلام).
"بيت صديقي جميل، هو رمز للسعادة." (المسند إليه: "بيت صديقي" اسم معرفة، وهو مقصود في الكلام).


تأخير المسند إليه

يُؤخر المسند إليه في الجملة الاسمية في الحالات التالية:
إذا كان المسند إليه غير مقصود في الكلام، مثل:
"جاءني رجل، سألني عن الطريق." (المسند إليه: "رجل" غير مقصود في الكلام، فهو مجرد وصف للحدث).
"رأيت حيوانًا، كان يركض في الحديقة." (المسند إليه: "حيوان" غير مقصود في الكلام، فهو مجرد وصف للحدث).

إذا كان المسند إليه اسمًا نكرة، مثل:
"رأيت رجلًا، كان يرتدي معطفًا أسود." (المسند إليه: "رجل" اسم نكرة، وهو غير مقصود في الكلام).
"سمعت صوتًا، كان قادمًا من بعيد." (المسند إليه: "صوت" اسم نكرة، وهو غير مقصود في الكلام).

إذا كان المسند إليه اسمًا مضافًا إلى نكرة، مثل:
"رأيت كتابًا، كان جديدًا." (المسند إليه: "كتاب" اسم مضاف إلى نكرة، وهو غير مقصود في الكلام).
"سمعت صوتًا، كان جميلًا." (المسند إليه: "صوت" اسم مضاف إلى نكرة، وهو غير مقصود في الكلام).


أحوال المسند إليه من حيث البلاغة

يمكن استخدام المسند إليه في الجملة الاسمية للتعبير عن العديد من الأغراض البلاغية، مثل:

التشخيص: وهو جعل الجماد أو الحيوان يتكلم أو يعقل، مثل:
"قال البحر: أريد أن أعبر عن حزني."
"قالت الشجرة: أريد أن أطير مثل الطيور."
التوكيد: وهو تأكيد معنى الخبر، مثل:
"العلم نور، هو نور الحياة."
"الخير ينتصر، هو المصير المحتوم."
التخصيص: وهو تخصيص معنى الخبر بذكر المسند إليه، مثل:
"جاءني رجل، هو صديقي."
"رأيت حيوانًا، هو قطتي."
التعجب: وهو التعبير عن التعجب من معنى الخبر، مثل:
"ما أجمل القمر!"
"ما أروع هذا المنظر!"
التفضيل: وهو تفضيل أحد المبتدأين على الآخر، مثل:
"العلم أفضل من المال."
"الخير أبقى من الشر."

خاتمة: في الختام، يمكن القول أن المسند إليه هو ركن مهم من أركان الجملة الاسمية، حيث أنه يُسهم في التعبير عن العديد من المعاني المختلفة، سواء كانت معاني لغوية أو بلاغية.