Your site logo

المعرب والمبني من الأسماء والأفعال - شرح مبسط وبالتفصيل

تُعد اللغة العربية من أعرق اللغات السامية وأكثرها ثراءً من حيث التركيب والتنوع، وتمتاز بوجود نظام نحوي دقيق يضبط أصول الكلمات وتغيّرها بحسب موقعها في الجملة. ومن أبرز المفاهيم التي تُعنى بها قواعد اللغة العربية هو مفهوم المعرب والمبني من الأسماء والأفعال، والذي يختص بدراسة كيفية تغير الكلمات إعراباً وبناءً تبعاً لوظيفتها النحوية.

المعرب والمبني من الأسماء والأفعال - شرح مبسط وبالتفصيل
المعرب والمبني من الأسماء والأفعال - شرح مبسط وبالتفصيل


يُعتبر فهم المعرب والمبني من الأسماء والأفعال أساسياً لإتقان قواعد اللغة العربية واستخدامها بشكل صحيح، حيث يُساهم في تحسين مهارات الكتابة والقراءة، ويساعد على فهم معاني الجمل وتراكيبها بشكل دقيق. كما يفتح الباب أمام استيعاب النصوص الأدبية والدينية والتاريخية بشكل أفضل، ويساهم في تطوير القدرة على التعبير بشكل سليم وواضح.

المعرب والمبني من الأسماء والأفعال

فالكلمة المعربة هي التي تتغير حركة آخرها بتغير موقعها الإعرابي في الجملة، بينما الكلمة المبنية هي التي تظل حركة آخرها ثابتة مهما تغيّر موقعها الإعرابي. ويُطبق هذا المفهوم على كل من الأسماء والأفعال في اللغة العربية، ولكل منهما قواعده الخاصة في الإعراب والبناء.

الأسماء المعربة

تعتبر معظم الأسماء في اللغة العربية معربة، أي تتغير حركة آخرها بتغير موقعها الإعرابي في الجملة. وتنقسم الأسماء المعربة إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

الأسماء المرفوعة: وهي الأسماء التي تكون في محل رفع، مثل المبتدأ والخبر والفاعل ونائب الفاعل. وتكون علامة رفعها الضمة الظاهرة أو المقدرة، مثل "جاءَ الطالبُ" (الطالب: فاعل مرفوع بالضمة).

الأسماء المنصوبة: وهي الأسماء التي تكون في محل نصب، مثل المفعول به والمفعول المطلق والمفعول لأجله والحال والتمييز. وتكون علامة نصبها الفتحة الظاهرة أو المقدرة، مثل "رأيتُ الطالبَ" (الطالب: مفعول به منصوب بالفتحة).

الأسماء المجرورة: وهي الأسماء التي تكون في محل جر، مثل المضاف إليه والاسم المجرور بحرف الجر. وتكون علامة جرها الكسرة الظاهرة أو المقدرة، مثل "سلمتُ على الطالبِ" (الطالب: اسم مجرور بالكسرة وعلامة جرّه الكسرة).

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأسماء قد تكون مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة بحسب موقعها في الجملة، مثل "هذا" التي تُعرب بحسب موقعها (هذا الطالبُ مجتهدٌ، رأيتُ هذا الطالبَ، مررتُ بهذا الطالبِ).

المعرب بالحركات

تُعد الأسماء المعربة في اللغة العربية الأكثر شيوعًا وانتشارًا، فهي تتغير حركة آخرها تبعًا لموقعها الإعرابي في الجملة، مما يعكس دورها ووظيفتها النحوية. وتنقسم الأسماء المعربة إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

  • المرفوعة
  • المنصوبة
  • المجرورة

1- الأسماء المرفوعة هي التي تكون في محل رفع، مثل المبتدأ والخبر والفاعل ونائب الفاعل، وتكون علامة رفعها الضمة الظاهرة على آخرها، مثل كلمة "الكتاب" في جملة "الكتابُ مفيدٌ".

2- الأسماء المنصوبة فهي التي تكون في محل نصب، مثل المفعول به والمفعول المطلق والمفعول لأجله والحال والتمييز، وتكون علامة نصبها الفتحة الظاهرة على آخرها، مثل كلمة "قصة" في جملة "قرأتُ قصةً مشوقة".

3- الأسماء المجرورة هي التي تكون في محل جر، مثل المضاف إليه والاسم المجرور بحرف الجر، وتكون علامة جرها الكسرة الظاهرة على آخرها، مثل كلمة "الطالب" في جملة "سلمتُ على الطالبِ المجتهدِ". وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأسماء قد تكون مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة بحسب موقعها في الجملة، مثل كلمة "هذا" في جمل: "هذا الطالبُ مجتهدٌ"، "رأيتُ هذا الطالبَ"، "مررتُ بهذا الطالبِ".

وتُسمى هذه الأسماء بالمعربة بالحركات، حيث تتغير حركة آخرها بشكل واضح تبعًا لموقعها الإعرابي.

المعرب بالحروف

على الرغم من أن معظم الأسماء في اللغة العربية تُعرب بالحركات، إلا أن هناك مجموعة من الأسماء تُعرب بالحروف، أي تتغير حروف آخرها تبعًا لموقعها الإعرابي في الجملة. وتُعرف هذه الأسماء بالأسماء الخمسة، وهي: "أب، أخ، حم، فو، ذو". وتُعرب هذه الأسماء بالحروف في حالتي الرفع والجر، بينما تُعرب بالحركات في حالة النصب.

فعندما تكون الأسماء الخمسة مرفوعة، تُرفع بواوٍ زائدة على آخرها، مثل: "جاءَ أبُو بكرٍ"، "سافرَ أخُو أحمدَ". وعندما تكون مجرورة، تُجر بألفٍ زائدة على آخرها، مثل: "سلمتُ على أبي بكرٍ"، "ذهبتُ مع أخي أحمدَ". أما عندما تكون منصوبة، فتُنصب بالفتحة الظاهرة على آخرها، مثل: "رأيتُ أبا بكرٍ"، "قابلتُ أخا أحمدَ".

ولكن لكي تُعرب الأسماء الخمسة بالحروف، يجب أن تتوفر فيها ثلاثة شروط:

  • الإضافة: يجب أن تكون مضافة إلى غير ياء المتكلم، أي أن تكون مضافة إلى اسم ظاهر أو ضمير غير ياء المتكلم.
  • التذكير: يجب أن تكون الأسماء الخمسة مُذكرة، فلا تُعرب بالحروف إذا كانت مؤنثة.
  • الافراد: يجب أن تكون الأسماء الخمسة مُفردة، فلا تُعرب بالحروف إذا كانت مثنى أو جمع.

فهم إعراب الأسماء الخمسة بالحروف يُعد من الأمور الدقيقة في قواعد اللغة العربية، ويتطلب دراسة متأنية وتحليلًا دقيقًا للجمل لتحديد شروط الإعراب بالحروف. ويُساهم إتقان إعراب الأسماء الخمسة في تحسين مهارات الكتابة والقراءة باللغة العربية، ويساعد على فهم النصوص العربية الفصحى بشكل أفضل.

الأسماء المبنية

على عكس الأسماء المعربة، هناك مجموعة من الأسماء في اللغة العربية تكون مبنية، أي تظل حركة آخرها ثابتة مهما تغيّر موقعها الإعرابي. ومن أهم الأمثلة على الأسماء المبنية:

الضمائر: جميع الضمائر في اللغة العربية تكون مبنية، سواء كانت ضمائر منفصلة (أنا، أنتَ، هوَ...) أو متصلة (كاف الخطاب، هاء الغائب...). وتكون حركة بناء الضمير مختلفة باختلاف نوعه.

أسماء الإشارة: تكون أسماء الإشارة (هذا، هذه، هذان، هاتان، هؤلاء) مبنية على الكسر في جميع حالات الإعراب.

أسماء الشرط والاستفهام: تكون أسماء الشرط (من، ما، أي...) وأسماء الاستفهام (من، ما، متى...) مبنية على السكون في جميع حالات الإعراب.

الأسماء الموصولة: تكون الأسماء الموصولة (الذي، التي، اللذان، اللتان، الذين...) مبنية على السكون في حالتي الرفع والنصب، وعلى الكسر في حالة الجر.

أسماء الأفعال: وهي أسماء تدل على معنى الفعل وتعمل عمله، وتكون مبنية على الفتح، مثل "هيهاتَ" (بمعنى: بعدَ)، "صهٍ" (بمعنى: اسكتْ).

الأفعال المعربة

تعتبر الأفعال المضارعة في اللغة العربية معربة، أي تتغير حركة آخرها بتغير موقعها الإعرابي في الجملة. وتنقسم الأفعال المضارعة المعربة إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

الأفعال المضارعة المرفوعة: وهي الأفعال التي لم يسبقها ناصب ولا جازم، وتكون علامة رفعها الضمة الظاهرة أو المقدرة، مثل "يذهبُ الطلابُ إلى المدرسة" (يذهب: فعل مضارع مرفوع بالضمة).

الأفعال المضارعة المنصوبة: وهي الأفعال التي سبقها أحد أحرف النصب (أنْ، لَنْ، كَيْ، لِـ...)، وتكون علامة نصبها الفتحة الظاهرة أو المقدرة، مثل "أريدُ أنْ أذهبَ إلى المدرسة" (أذهب: فعل مضارع منصوب بأنْ وعلامة نصبه الفتحة).

الأفعال المضارعة المجرورة: وهي الأفعال التي سبقها أحد أحرف الجزم (لَمْ، لَمَّا...)، وتكون علامة جرها السكون، مثل "لَمْ يذهبْ الطلابُ إلى المدرسة اليوم" (يذهب: فعل مضارع مجزوم بـ لَمْ وعلامة جزمه السكون).

الأفعال المبنية

على عكس الأفعال المضارعة، تكون الأفعال الماضية والأمر مبنية في اللغة العربية، أي تظل حركة آخرها ثابتة مهما تغيّر موقعها الإعرابي. وتختلف حركة بناء الفعل الماضي والأمر باختلاف نوعه:

الأفعال الماضية: تبنى على الفتح في حالة الفعل الماضي المعتل الآخر، وعلى الضم في حالة الفعل الماضي المعتل الوسط، وعلى السكون في حالة الفعل الماضي الصحيح الآخر أو المعتل الأول.

الأفعال الأمر: تبنى على السكون في حالة الفعل الأمر الصحيح الآخر، وعلى حذف حرف العلة في حالة الفعل الأمر المعتل الآخر.

إن فهم مفهوم الإعراب والبناء في اللغة العربية يساعد على فهم قواعد النحو بشكل أعمق، ويُسهم في تحسين الكتابة والقراءة باللغة العربية. ويساعد على فهم معاني الجمل وتراكيبها بشكل صحيح، ويفتح الباب أمام استيعاب النصوص الأدبية والدينية والتاريخية بشكل أفضل.

الفرق بين المعرب والمبني من الأسماء والأفعال

تُعد مسألة التفريق بين المعرب والمبني من الأسماء والأفعال في اللغة العربية من أهم المفاهيم النحوية التي ينبغي فهمها وإتقانها، حيث تُساعد على إدراك طبيعة الكلمات وتغيرها بحسب موقعها في الجملة.

ويتمثل الفرق الجوهري بين المعرب والمبني في تغير حركة الحرف الأخير، فالكلمة المعربة هي التي تتغير حركة آخرها بتغير موقعها الإعرابي في الجملة، سواءً كانت هذه الحركة ظاهرة أو مقدرة. فعلى سبيل المثال، كلمة "الطالب" تتغير حركة آخرها بحسب موقعها في الجملة، فهي تُرفع بالضمة في جملة "الطالبُ مجتهدٌ"، وتُنصب بالفتحة في جملة "رأيتُ الطالبَ"، وتُجر بالكسرة في جملة "سلمتُ على الطالبِ".

أما الكلمة المبنية فهي التي تظل حركة آخرها ثابتة مهما تغيّر موقعها الإعرابي في الجملة، ولا تتأثر بالحركات الإعرابية. ومن الأمثلة على الكلمات المبنية: الضمائر، وأسماء الإشارة، وأسماء الشرط والاستفهام، والأسماء الموصولة، وأفعال الأمر والماضي. فعلى سبيل المثال، الضمير "هو" يظل مبنيًا على الضم مهما تغيّر موقعه في الجملة، كما في جمل: "هوَ طالبٌ مجتهدٌ"، "رأيتُهُ"، "سلمتُ عليهِ".

ويمكن تلخيص الفرق بين المعرب والمبني في الجدول التالي:

الخاصية المعرب المبني

تغير حركة الحرف الأخير تتغير بحسب الموقع الإعرابي تظل ثابتة

التأثر بالحركات الإعرابية تتأثر بالحركات الإعرابية (الرفع، النصب، الجر، الجزم) لا تتأثر بالحركات الإعرابية

الأمثلة الأسماء (باستثناء الأسماء المبنية)، الأفعال المضارعة الضمائر، أسماء الإشارة، أسماء الشرط والاستفهام، الأسماء الموصولة، أفعال الأمر والماضي

يُعد فهم الفرق بين المعرب والمبني من الأساسيات التي ينبغي على كل دارس للغة العربية إتقانها، حيث يُساهم في تحليل الجمل بشكل صحيح وفهم معانيها بدقة، كما يُساعد على الكتابة والتعبير بلغة عربية سليمة ومفهومة.

حل تدريبات المعرب والمبنيُّ من الأسماء والافعال

يُعد حل تدريبات المعرب والمبني من الأسماء والأفعال من أهم الخطوات التي تُساعد على ترسيخ فهم قواعد اللغة العربية وتطبيقها بشكل عملي. فعند حل التدريبات، يتعيّن على الدارس أن يُحدد نوع الكلمة (اسم أم فعل)، ثم يُحدد ما إذا كانت معربة أم مبنية، ثم يُعربها أو يبنيها بحسب موقعها في الجملة. ويتطلب ذلك درايةً بقواعد الإعراب والبناء، ومعرفةً بأنواع الكلمات وحركاتها المختلفة.

تتنوع تدريبات المعرب والمبني لتشمل تمارين متنوعة، مثل:

تحديد نوع الكلمة (معربة أم مبنية): يُطلب من الدارس أن يُحدد ما إذا كانت الكلمة المذكورة معربة أم مبنية، مثل: "الكتابُ" (معرب)، "أنتَ" (مبني).

  • إعراب الكلمات في الجمل: يُطلب من الدارس أن يُعرب الكلمات في جملة مُعطاة، مثل: "قرأَ الطالبُ الكتابَ في المكتبةِ".
  • بناء الكلمات في الجمل: يُطلب من الدارس أن يبني الكلمات في جملة مُعطاة، مثل: "لمْ يذهبْ الطلابُ إلى المدرسةِ اليومَ".
  • تصحيح الأخطاء الإعرابية: يُطلب من الدارس أن يُصحح الأخطاء الإعرابية في جمل مُعطاة، مثل: "رأيتُ الطالبةِ المجتهدةِ".
  • تحويل الجمل من المبني إلى المعرب والعكس: يُطلب من الدارس أن يُحول جملًا من المبني إلى المعرب والعكس، مثل: تحويل جملة "لمْ يذهبْ محمدٌ" إلى جملة معربة.

يُساهم حل تدريبات المعرب والمبني في تعزيز مهارات التحليل النحوي، وتنمية القدرة على تطبيق القواعد بشكل صحيح، كما يُساعد على اكتشاف الأخطاء الشائعة وتجنبها. لذا، يُنصح كل دارس للغة العربية أن يُكثر من حل تدريبات المعرب والمبني، وأن يستعين بمصادر مختلفة، مثل الكتب المدرسية، والمواقع الإلكترونية، والتطبيقات التعليمية، لتعزيز فهمه لهذه المفاهيم الهامة في قواعد اللغة العربية.

الخاتمة: يعتبر مفهوم الإعراب والبناء من أهم المفاهيم النحوية في اللغة العربية، ويساعد على فهم قواعد النحو بشكل أعمق، ويُسهم في تحسين الكتابة والقراءة باللغة العربية. كما يساهم في فهم معاني الجمل وتراكيبها بشكل صحيح، ويفتح الباب أمام استيعاب النصوص الأدبية والدينية والتاريخية بشكل أفضل.

حسن عبدالعزيز
هذا المقال مكتوب بواسطة: حسن عبدالعزيز
نبذة عن الكاتب
مرحبًا! أنا حسن عبد العزيز، شاب مصري يبلغ من العمر 23 عامًا من محافظة الفيوم. أعمل مدرسًا للغة العربية، شغوفٌ بنشر اللغة العربية وتعليمها للآخرين.
تعليقات